منتدى علم الاجتماع مكناس
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

السكان  مدخل  

المواضيع الأخيرة
»  تقرير عن ندوة المثقف و المجتمع بمكناس
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 2:25 pm من طرف sumaya bakria

» الحكامة الأمنية
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 5:02 pm من طرف sghiri abdelaali

» ما السوسيولوجيا القروية؟
الإثنين فبراير 10, 2014 6:52 pm من طرف زائر

» أسئلة اختبارات علم الإجتماع .... من الفصل الأول إلى الرابع
الإثنين يناير 13, 2014 12:46 pm من طرف sghiri abdelaali

» عرض في مادة انتروبولوجيا العالم الاسلامي 2009
الأربعاء ديسمبر 04, 2013 12:28 pm من طرف rachidov20

» موقع لتحميل الكتب في مجالات مختلفة
الثلاثاء ديسمبر 03, 2013 6:35 pm من طرف sghiri abdelaali

» تحميل كتاب المراقبة والمعاقبة ميشيل فوكو
الجمعة نوفمبر 29, 2013 5:26 pm من طرف sghiri abdelaali

» قراءة في كتاب نظريات التعلم لسلسلة عالم المعرفة العدد 70
الخميس يوليو 25, 2013 9:52 pm من طرف sghiri abdelaali

» كليفورد غيرتز والانثروبولوجيا التأويلية
الخميس يوليو 11, 2013 8:25 am من طرف sghiri abdelaali

أكتوبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
293031    

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




قول في‮ ‬خراب الذات والمعنى / خالد سليكي

اذهب الى الأسفل

قول في‮ ‬خراب الذات والمعنى / خالد سليكي

مُساهمة  sghiri abdelaali في الجمعة سبتمبر 14, 2012 6:02 pm

قول في‮ ‬خراب الذات والمعنى

خالد سليكي
الجمعة 14 شتنبر 2012 - 13:25
هوامش إضافية حول الرسوم

يقول ديريدا‮: »‬إن الهوية لا تعُطى أبدا،‮ ‬ولا تؤخذ،‮ ‬أو تُبلغ؛ العملية اللامتناهية والوهمية بشكل‮ ‬غير محدود هي‮ ‬فقط التي‮ ‬تظل‮ (‬ويبقى‮). ‬ومهما كانت قصة عودة المرء إلى ذاته أو سكنه،‮ ‬إلى سقف بيته،‮ ‬ومهما كانت الأوديسة‮ (‬والترحال الطويل‮) ‬أو رواية تكوين الشخصية،‮ ‬أو بأي‮ ‬شكل ابتكر المرء قصة بناء الذات،‮ ‬الذوات أو النفس،‮ ‬فإنه‮ ‬يتخيل دوما أن الذي‮ ‬يكتب عليه أن‮ ‬يعرف كيف‮ ‬يقول‮ "‬أنا‮"« ‬ثم‮ ‬يقول‮ »‬يمكنني‮ ‬أن أقتل الآخر،‮ ‬دون أن أضع حدا لحياته،‮ ‬ويمكنني‮ ‬أن أكون عدوانيا بشكل لايمكن رصده‮«.‬

من أهم السمات المميزة للعربي‮/‬المسلم،‮ ‬اليوم،‮ ‬هي‮ ‬شدة انفعاله لأتفه القضايا وشدة مقاومته للآخر إذا ما تجرأ‭ ‬على تناول إحدى‮ "‬مقدساته‮" .. ‬فيتحد الجميع من أجل التظاهر والانتفاض ورفع الشعارات،‮ ‬التي‮ ‬قد تصل في‮ ‬بعض الأحيان إلى التخريب والفوضى‮..‬لكن حين‮ ‬يتعلق الأمر بقضايا تمس حياته الاجتماعية والسياسية والاقتصادية،‮ ‬فإنه سرعان ما‮ ‬يتراجع إلى الوراء‮ ‬غير آبه بما‮ ‬يقع ويحدث من حوله‮..‬وهو في‮ ‬ذلك‮ "‬يوكل‮" ‬أمره‮ "‬لله‮"..‬هكذا‮ ‬يصبح العربي‮/‬المسلم مهتما بكل القضايا الكبرى،‮ ‬فيناقش،‮ ‬رجل الشارع،‮ ‬والفقيه،‮ ‬والصانع،‮ ‬والأمي‮ ‬والذي‮ ‬لم‮ ‬ينل أي‮ ‬نصيب من التعليم،‮ ‬مسألة الحجاب،‮ ‬وقضايا الفقه والقرآن والسنة،‮ ‬والتاريخ والصراعات الدولية،‮ ‬والعولمة،‮ ‬والإمبريالية،‮ ‬وحين‮ ‬يسمع بمنع كتاب بسبب تناوله لمسألة تمس المقدس،‮ ‬فإنه‮ ‬يخرج إلى الشارع ويحاول أن‮ ‬ينال نصيبه من الأجر الموزع،‮ ‬عسى أن تتاح له فرصة النيل من صاحبه ولو بتمزيق صورته‮..‬فصار اسم نصر حامد أبو زيد،‮ ‬وطه حسين،‮ ‬وسلمان رشدي‮ ‬وغيرهم،‮ ‬من الأسماء‭ ‬التي‮ ‬يناقشون أبحاثهم بما‮ ‬يقرأونه من نتف مجتزأة من سياقاتها،‮ ‬ومزورة ومحرفة في‮ "‬صحافة الظلام‮".. ‬لأنه‮ ‬يصعب عليهم فهم جملة واحدة من أعمال هؤلاء الذين هم براء من كل ما‮ ‬يلصق بهم‮.‬

أصبحت حرية الفكر والتفكير في‮ ‬الزمن العربي‮/‬الإسلامي‮ ‬مليئة بالمخاطر ومحفوفة بالمصاعب والذعر والخوف‮.. ‬إنها باختصار محاكم تفتيش من نوع جديد تمارس رقابة على قلوب ونوايا الناس،‮ ‬خاصة من‮ ‬يحمل فكرا متنورا وعقلانيا‮..‬

إن المشهد‮ ‬يتكرر كل‮ ‬يوم،‮ ‬وصارت المجتمعات العربية‮/ ‬الإسلامية فضاء للنقد والتجريم والتكفير‮..‬فطوال قرون من الزمن و"فقهاء الظلام‮" ‬يتربصون ويجتهدون في‮ ‬تصريف وتداول أدوات القمع،‮ ‬فشكلوا عائقا قويا بسيوفهم التي‮ ‬تجهز على‮ " ‬رقاب العُزل‮" ‬الذين لايحملون‮ ‬غير الأقلام‮..‬هم‮ ‬يقفون شاهرين أعتى وسائل التنكيل‮.. ‬فصيَّروا الحياة العامة والحريات‮ ‬عبارة عن جهنم،‮ ‬مما فع بالعديد من المثقفين إلى المنفى الاختياري،‮ ‬أو إلى العيش في‮ ‬حالة اللاستقرار والتخفي‮.. ‬لذا فإن السياق العام الذي‮ ‬يتفجر فيه الشارع العربي‮/‬الإسلامي‮ ‬معبرا عن مقاومته والدفاع عن مقدساته،‮ ‬هو سياق متورم،‮ ‬ومتخن بالانحطاط الفكري‮ ‬الذي‮ ‬تهيمن عليه العقلية الفقهية السلفية في‮ ‬صورها الأكثر ظلامية وانسدادا‮..‬

نسوق هذا الحديث لأنه‮ ‬يكفي،‮ ‬اليوم،‮ ‬أن تلصق بقضية ما،‮ ‬كيفما كانت طبيعتها،‮ ‬تهمة المس بالمقدس الديني‮ ‬لكي‮ ‬تشتعل الشوارع العربية/الإسلامية وتندد وتقاطع المنتوجات وتحرق رموز العقلانية‮.. ‬لذلك ليس‮ ‬غريبا،‮ ‬أن تحاكم‮ »‬وليمة لأعشاب البحر‮« ‬بعد مرور سنوات على صدورها‮! ‬في‮ ‬الوقت الذي‮ ‬تكون الخلفيات المحركة لهذه الردود لا علاقة لها بالدفاع عن الدين بقدر ما هي‮ ‬محكومة بخلفيات سياسوية دنيوية ونفعية خالصة‮.. ‬وهي‮ ‬أمور ليست‮ ‬غريبة على تاريخ الحضارة الإسلامية،‮ ‬التي‮ ‬لم‮ ‬يشهر فيها سيف إلا من خلفية سياسية‮.. ‬لأن الدين كان دائما في‮ ‬خدمة السياسة والحكم ولم تكن السياسة في‮ ‬خدمة الدين‮!‬

كل هذا‮ ‬يكشف لنا أن‮ »‬الرسوم المسيئة‮« ‬التي‮ ‬أثارت زوبعة في‮ ‬كل أنحاء العالم الإسلامي،‮ ‬كان من ورائها سوء فهم ناتج عن الجهل بأدنى مقاييس الخطاب الذي‮ ‬يوظف الصورة كأداة،‮ ‬هذا إلى جانب الجهل بالمكونات الثقافية للمجتمعات‮ ‬غير الإسلامية؛ بحيث‮ ‬يسقطون تصوراتهم ورؤاهم على الآخر،‮ ‬في‮ ‬تغييب واضح لمفاهيم الاختلاف الثقافي‮ ‬والتنوع الذي‮ ‬يمثل شرطا أساسيا داخل المجتمع الإنساني‮..‬ومن هنا كانت ضرورة الوقوف على هذه الرسوم،‮ ‬وتحليلها ومعرفة مضامين كل رسم،‮ ‬ثم نظرة المتلقي‮ ‬الدانماركي‮ ‬الذي‮ ‬هو المخاطب الأول والقارئ لهذه الصحف‮.‬

‮❊ ‬تاريخ مرتبك‮ ‬

يرى أحمد أمين أن الإسلام لم‮ ‬يتوان في‮ ‬محاربة الأصنام والتماثيل،‮ ‬بل وعمل على التشديد على هذا التحريم مكرها التصوير والمصورين،‮ ‬لذلك لم‮ ‬ينمُ‮ ‬التصوير والتمثيل في‮ ‬الإسلام نموا كافيا،‮ ‬غير أن الطبيعة البشرية تميل إلى الرقة والفن،‮ ‬ولما كان الإسلام‮ ‬ينهى عن التصوير فإن المسلمين وجدوا منافذ أخرى منها التجويد في‮ ‬الخط والغناء‭ ‬بالقرآن كبديل عن تحريم الغنا وغيرها‮..‬وكان لدخول الأمم‮ ‬غير العربية في‮ ‬الإسلام أثر واضح على‭ ‬الحياة الفنية،‮ ‬وهكذا ظهرت في‮ ‬القرن الرابع الصورة المجسمة للحيوانات وإن كانت بعيدة شيئا ما عن الطبيعة،‮ ‬ومع ذلك فقد مهر قوم في‮ ‬تصوير الأشخاص والحيوان كما فعل بعض الفرس،‮ ‬ويضيف أحمد أمين أنه سمع محاضرة ألقاها بعض المستشرقين عن مصحف فارسي‮ ‬مصور صورت فيه مثلا صورة‮ ‬يوسف وزليخا‮ (‬ضحى الإسلام؛ ج2‮. ‬ص‮.‬236‮-‬238‮). ‬

وإذا كان الواسطي‮ ‬يعتبر أهم وأول مصور في‮ ‬تاريخ الإسلام،‮ ‬فإن ذلك لم‮ ‬يمنع من وجود مصورين سبقوه‮.. ‬وهذا‮ ‬يعني‮ ‬أن تحريم الصورة لم‮ ‬يحسم فيه دينيا،‮ ‬فبعد الجدال حول الصورة صدر نص صريح في‮ ‬حدود عام‮ ‬720‮ ‬ميلادية من قبل سلطة سياسية على‮ ‬يد الخليفة الأموي‮ ‬يزيد بن عبد الملك،‮ ‬وهكذا سيحسم في‮ ‬الأمر بقرار سياسي‮. ‬ومع الواسطي‮ (‬القرن‮ ‬12‮ ‬الميلادي‮) ‬ستعرف الصورة حضورا متميزا،‮ ‬إذ تمكن بالخروج بها إلى الحياة على‭ ‬الرغم من الحساسية التي‮ ‬كانت لدى المجتمع تجاه الفن بشكل عام،‮ ‬حيث استطاع أن‮ ‬يرسم لوحات تتناول المرأة كموضوع،‮ ‬فصور الولادة في‮ ‬وقت كان‮ ‬يحرم على المرأة أن تظهر في‮ ‬الحياة العامة أو أن‮ ‬يراها الرجل في‮ ‬حالة من السفور،‮ ‬وقد تجاوز ذلك إلى رسم الأعضاء التناسلية للمرأة مصورا جسدها دون أن تكون دلالاته ذات إيحاءات جنسية وإن كانت أثارت بعض ردود الفعل‮.. ‬وهو في‮ ‬ذلك عمل على تصوير الحياة اليومية من دون مجاملة أو تنميق،‮ ‬إذ تعكس لوحاته مجالس الخمر والطرب،‮ ‬ومجالس القضاة وقوافل الحج،‮ ‬إلى جانب ذلك صور الأشكال الآدمية دون أن‮ ‬يلزم نفسه بالمحرمات الدينية‮..‬وقد أجمع النقاد على أنه لم‮ ‬يصور الواقع كما‮ ‬يتمناه وإنما صوره كما هو‮. ‬وإجمالا فالواسطي‮ ‬بعمله هذا استطاع أن‮ ‬يخرق المحرمات الدينية فتناول الجسد النسائي‮ ‬العاري،‮ ‬كما أدخل الفراغ‮ ‬في‮ ‬اللوحة‮ (‬وهو‮ -‬الفراغ‮- ‬من الأمور التي‮ ‬لم تكن بحيث‮ ‬يعتبر الفراغ‮ ‬من الشيطان‮).‬

الملاحظ أن ما‮ ‬يعرف،‮ ‬اليوم بالمنمنمات هي‮ ‬تجسيد لوقائع لها امتداداتها الواقعية،‮ ‬وهي‮ ‬تجسيد لحياة المجتمع الإسلامي‮ ‬كما هو واضح من الرسوم التي‮ ‬وصلتنا‮. ‬ولم تكن تشكل أي‮ ‬عائق في‮ ‬مسار الحضارة الإسلامية،‮ ‬بقدر ما تعايشت مع باقي‮ ‬المكونات الثقافية الأخرى،‮ ‬وإن عانت من تضييق وتهميش بحيث لم تتطور فنون الصورة إلا داخل أسوار القصور والمساجد،‮ ‬لتتجلى على شكل نقوش أو زخارف‮. ‬غير أن هذا لم‮ ‬يمنع من تصوير مقدسات دينية ورموز إسلامية‮ ‬غاية في‮ ‬التقديس،‮ ‬ولعل أولاها شخصية الرسول الذي‮ ‬تم تصويره في‮ ‬عدد كبير من الرسوم على‭ ‬مر التاريخ،‮ ‬بدءا من العصور الإسلامية الأولى إلى‮ ‬يوم الناس هذا،‮ ‬وهو ما‮ ‬يكشف عنه كلام أحمد أمين الذي‮ ‬اكتفى بذكر‮ »‬النبي‮ ‬يوسف وزليخا‮« ‬على سبيل المثال دون أن‮ ‬يخوض في‮ ‬ذكر نماذج أخرى كما تبين كلمة‮ (‬إلخ‮) ‬الواردة في‮ ‬نهاية حديثه‮. ‬لذا‮ ‬يمكن تصنيف الرسوم التي‮ ‬تناولت صورة الرسول محمد من حيث الحقب التاريخية إلى فترتين زمنيتين‮:‬

الأولى تعود إلى العصر الإسلامي‮ ‬حيث كان الفن الفارسي‮ ‬مهيمنا،‮ ‬وقد تم تصوير شخصية الرسول وهو‮ ‬يحدث في‮ ‬الناس كما الحال في‮ ‬الصورة التي‮ ‬توجد في‮ ‬المكتبة الوطنية بباريس‮ (‬المخطوط العربي‮ ‬1489‮- ‬fol.5v‮)‬،‮ ‬والأخرى التي‮ ‬لاتختلف عن الأولى مع فارق بسيط،‮ ‬وهي‮ ‬تصور الرسول‮ ‬يخطب من فوق المنبر،‮ ‬وتعود إلى القرن الثالث عشر الميلاي‮ (‬وتوجد بخزانة جامعة إدنبرة‮). ‬كما نجد صورة للرسول وهو محمولا على‭ ‬البوراق‮ (‬تعود إلى القرن الساس عشر وتوجد ببخارى‮). ‬وصورة أخرى تصور الرسول وهو‮ ‬يجوب رحاب الجنة وتعود إلى القرن الخامس عشر الميلاي‮..‬وغيرها كثير مما توفره المصادر التاريخية اليوم‮.‬

كما تم تناول صورة محمد في‮ ‬القرون الوسطى الأوربية وعصر النهضة،‮ ‬وهكذا نجد،‮ ‬إلى‮ ‬يومنا هذا،‮ ‬تمثالا برونزيا في‮ ‬إحدى الكنائس الأوربية‮ ‬يجسد الرسول محمد وهو‮ ‬يغلق القرآن وفوقه مجسما لملاك‮. ‬وقد سبق لبوتشللي‮ (‬في‮ ‬العام‮ ‬1481‮) ‬أن رسم بعض الرسوم للطبعة الأولى لـ‮ ‬inferno‮ ‬وضمنها في‮ ‬الجهة اليسرى من الوسط صورة محمد‮. ‬كما رسم ويليام بلاك بين العامين‮ ‬1824و1827‮ ‬لوحة‮ ‬يصور فيها الرسول‮ (‬وهي‮ ‬موجودة في‮ ‬المتحف الوطني‮ ‬بفكتوريا بأستراليا‮). ‬وحتى دالي‮ ‬رائد المدرسة السريالية في‮ ‬الفن التشكيلي‮ ‬رسم لوحة تحمل اسم‮ ‬Mohammed's torment‮.‬

أما في‮ ‬الوقت الحاضرفإن صورة محمد لم تكن مغيبة،‮ ‬وإنما ظلت حاضرة وموضوعا استأثر باهتمام العديد من الفنانين‮. ‬ولهذا‮ ‬فإن إعادة نشر المنمنمات على ظهر الأغلفة ليست سوى تجسيدا واضحا‮ ‬لواقع استطاع أن‮ ‬يتجاوز عتبة المحرم‮ . .‬غير أنها جميعها تتميز بكونها منفلتة عن الدلالة المباشرة لما عبرت عنه لحظة إبداعها،‮ ‬أي‮ ‬إن المتلقي‮ ‬العربي‮/‬المسلم لم‮ ‬يبحث في‮ ‬دلالاتها وأصولها،‮ ‬وإنما تعامل معها كقطعة تراثية لا أكثر‮. ‬كما أننا،‮ ‬بالعودة إلى الاستعمالات التي‮ ‬وظفت صورة الرسول،‮ ‬تمكنا من الوقوف عند نوع من السجائر الذي‮ ‬تم تسويقه في‮ ‬فترة ما وقد زينت علبه بصورة لشخص كتبت عليه لفظة‮ "‬محمد‮".‬

كل هذا الكم من الرسوم والصور التي‮ ‬تعلن صراحة عن تجسيدها لصورة الرسول لم تتثر أي‮ ‬ضجة أو رد فعل عنيف تسجله كتب التاريخ والوقائع والأحداث،‮ ‬وهو راجع‮ -‬كما أسلفنا‮- ‬إما إلى بسبب جهل الناس بما‮ ‬يحدث في‮ ‬عالم الكتب والنشر والفن،‮ ‬لأن العرب هم،‮ ‬أصلا،‮ ‬أمة لاتقرأ،‮ ‬وإما لتساهلهم مع هذه‮ "‬الاختراقات‮" ‬التي‮ ‬كانت في‮ ‬مجملها فردية،‮ ‬وإما لأن المسلمين كانوا منشغلين بقضايا أكثر أهمية،‮ ‬من قبيل التحرر الوطني،‮ ‬وبناء دولة وطنية حداثية تستمد دعائمها من التوفيق بين‮ "‬الأصالة والمعاصر‮". ‬ومؤدى ذلك كله أن الإنسان العربي‮/‬المسلم كانت له أولويات ومشاريع حضارية جعلته‮ ‬غير آبه بصغار الأمور‮ (‬الفتات‮).‬

إذن ماذا حدث‮..‬ولماذا هذا التراجع الحاد في‮ ‬مستوى الوعي‮ ‬والتلقي،‮ ‬خصوصا أن الأزمنة القريبة من زمن الرسول،‮ ‬وزمن التحريم كانت أكثر تساهلا وتفتحا‮..‬خصوصا إذا أضفنا إلى الرسوم ازدهار حركات الزندقة والإلحاد التي‮ ‬كان بعض أفرادها‮ ‬يعلنون عن أفكارهم بكل جرأة،‮ ‬كما حدث مع ابن الروندي‮ ‬مثلا‮..‬دون أن تكون هناك مطاردات عنيفة للقتل أو التنكيل بقدر ما ولدت هذه البيئة جدلا معرفيا تقوى مع الوقت وساهم في‮ ‬ازهار الحضارة العربية‮/ ‬الإسلامية‮..‬

‮❊ ‬المقدس‮ ‬يهاجر‮ ‬

لقدد تزايدت الهجرة نحو بلدان الشمال،‮ ‬خصوصا أوروبا وأمريكا،‮ ‬بعد الحرب العالمية الثانية،‮ ‬نتيجة ظروف اقتصادية وهو ما تزايد وتفاقم مع مطلع القرن الحالي،‮ ‬بسبب البطالة والفوضى والاختلالات الاقتصادية والتنموية التي‮ ‬عرفتها الدول المتخلفة‮..‬مما ضاعف من أعداد المهاجرين العرب والمسلمين،‮ ‬وهنا لابد من التمييز بين فئتين أو شريحتين‮: (‬أ‮) ‬تمثل الأولى فئة متعلمة ونخب مثقفة تجمع بين العلماء والمفكرين والباحثين،‮ ‬وقد ساعدتهم درجاتهم العلمية والفكرية من تجاوز الصدامات،‮ ‬هذا إذا لم تكن المسألة الدينية تشكل بالنسبة إليهم عنصرا حساسا في‮ ‬حياتهم،‮ ‬إذ أغلبهم تحرر من الطابو الديني‮ ‬ومن السلط الرمزية التقديسية بما تشبعوا به من قيم‮ ‬وأفكار اتسمت بالتنوير والعقلانية‮.. ‬وهم بذلك حققوا اندماجا هادئا ومتفاعلا مَكَّنهم من التفاعل بشكل إيجابي‮ ‬مع الواقع الذي‮ ‬هاجروا إليه‮..‬فكادت أن تنمحي‮ ‬الفوارق الثقافية من حيث السلوكات الظاهرة،‮ ‬خصوصا لدى أبنائهم الذين اختاروا لهم أن‮ ‬يستقروا ويندمجوا إلى حد كبير في‮ ‬بلدان الاستقبال؛‮ (‬ب‮) ‬أما الشريحة الأخرى،‮ ‬والتي‮ ‬تشكل قاعدة عريضة من المهاجرين في‮ ‬هذه البلدان فإنها هاجرت بسبب أوضاعها الاقتصادية،‮ ‬فكان هدفهم الأول والأخير هو تحسين مستواهم المعيشي‮ ‬وضمان مستقبل عيشهم الذي‮ ‬اختاروا له،‮ ‬في‮ ‬الغالب،‮ ‬الادخار في‮ ‬بلدانهم الأصلية باعتبارها نقطة العودة بعد إقامة مؤقتة وإن طال أمدها،‮ ‬وهم بذلك أبعد ما‮ ‬يكونوا عن الأحداث الثقافية وحياة الفن والتواصل مع الجماعات الثقافية لبلدان الاستقبال‮..‬فظلوا‮ ‬يعيشون في‮ ‬جماعاتهم المنغلقة على نفسها وعلى ثقافتها،‮ ‬متحصنين في‮ ‬أفقهم الثقافي‮ ‬الذي‮ ‬أتوا به من بلدانهم إن على مستوى الفكر أو التقاليد أو العادات‮.. ‬فهم لا‮ ‬يروا في‮ ‬البلدان الغربية سوى‮ "‬دار حرب‮" ‬ينبغي‮ ‬أن تتم الاستفادة منها ماديا،‮ ‬أما ثقافيا فإن الحضارة الإسلامية تكفيهم في‮ ‬كل شيء‮ ‬يطلبونه‮.. ‬وهم بذلك ليسوا في‮ ‬حاجة إلى إْعادة طرح قضايا الوجود والعالم والحرية والفرد،‮ ‬لأنها أمور تجد أجوبة عليها داخل تراثهم‮.. ‬وقد زاد من تضخم هذا الشعور اعتقادهم باستقلال التكنولوجيا وآلياتها عن آليات العقل الذي‮ ‬أنتجها،‮ ‬فازدادت بذلك قناعتهم حين تمكنوا من استعمال التقنيات،‮ ‬بل وأحدثها‮..! ‬

غير أن التحولات التي‮ ‬شهدها العالم العربي‮ ‬والإسلامي،‮ ‬لم تكن في‮ ‬الحسبان،‮ ‬ولم‮ ‬يكن المسلمون على استعداد لتقبل عدد من الحقائق التي‮ ‬ظلت منفلتة عن قبضتهم وإدراكم،‮ ‬خصوصا أن العالم الغربي‮ ‬قد تعامل مع عدد من التنظيمات الإسلامية والمعارضين الإسلاميين،‮ ‬بنوع من المحاباة،‮ ‬حين استقبلهم ودلل أمامهم الصعاب ودعمهم في‮ ‬فترة تاريخية لا‮ ‬يسمح المقام بذكرها‮. ‬فظل العربي‮/‬المسلم جسدا‮ ‬يتحرك‮ ‬في‮ ‬بلاد المهجر ولكن قلبه وروحه مسكونان بتعاطف مطلق مع واقعه في‮ ‬بلده‮.. ‬وهكذا سرعان ما تحول طموحه من مجرد تحسين وضعه المادي‮ ‬إلى تنصيب نفسه مدافعا عن حرمة الدين والتاريخ العربي‮/‬الإسلامي‮.. ‬فأصبح مشاركا في‮ ‬التظاهرات،‮ ‬وصار داعية لنشر الدعوة الإسلامية والتعريف بهويته التي‮ ‬تفوق من حيث القوة والشموخ ما وصل إليه الغرب،‮ ‬الذي‮ ‬ما كان ليكون لولا الحضارة العربية الإسلامية؟‮!‬

في‮ ‬ظل هذا السياق السياسي‮ ‬والاجتماعي‮ ‬وما لهما من آثار على اللحظة التاريخية للراهن العربي‮/‬الإسلامي،‮ ‬طفت على السطح أنواع من العنف الثقافي‮ ‬والصراع التي‮ ‬انتهت إلى شعارات تدفع إلى‮ "‬صراع الحضارات‮" ‬التي‮ ‬لم تزد المجتمعات المتخلفة سوى تقوقعا على ذاتها وعلى تراثها‮.. ‬إذ في‮ ‬ظل الانتكاسات النهضوية والتنموية داخل بلدانها،‮ ‬وفي‮ ‬ظل‮ ‬غياب شبه مطلق للإبداع كانت عودة المقدس إلى الواجهة مسألة جد طبيعية‮.. ‬لأن هؤلاء المهاجرون،‮ ‬المتشبعون بنمط من الوعي‮ ‬الديني،‮ ‬وجدوا أنفسهم أمام خيارين‮: ‬أن‮ ‬يقبلوا بالواقع ويندمجوا،‮ ‬أو‮ ‬يدافعوا على قيمهم وثقافتهم التي‮ ‬لايمكن أن تفصل عن الدين الإسلامي‮ ‬الذي‮ ‬جعل منهم‮ »‬خير أمة أخرجت للناس‮«..‬

فالغرب بالنسبة لهؤلاء ليس مجتمعات لها خصائصها الفكرية والثقافية،‮ ‬بقدرما هي‮ ‬بلدان‮ "‬الكفر‮"‬،‮ ‬ومصدر ما‮ ‬يحدث داخل بلدانهم‮..‬وهكذا صار الإحساس بالاغتراب مضاعفا‮..‬ومن ثم أصبح دوره هو أن‮ ‬يكون الحارس الأمين والرقيب على كل ما‮ ‬يمكن أن‮ ‬ينال من هويته الدينية أو اللغوية‮..‬وصار أي‮ ‬تطرق لأية قضية لها صلة بالإسلام أو العرب تثير فيه امتعاضا،‮ ‬لأنه لم‮ ‬يعد بمقدوره أن‮ ‬يتحمل النقد،‮ ‬وفي‮ ‬اعتقاده،‮ ‬يظل مستهدفا من قبل المجتمعات التي‮ ‬تنفق وتخطط من أجل كسر شوكة العروبة والإسلام‮!‬

هكذا أصبحنا نشهد انتفاضات كبرى،‮ ‬بسبب حوادث قد تقع في‮ ‬أحياء هامشية،‮ ‬أو لما تنشره بعض الصحف المحلية التي‮ ‬لا تجد أي‮ ‬رواج أو انتشار حتى داخل المنطقة التي‮ ‬تصر فيها،‮ ‬فأحرى أن تشكل حدثا داخل بلدانها‮..! ‬والمشهد‮ ‬يتكرر‮..‬بل وسيعرف تصعيدا وتكررا في‮ ‬المستقبل القريب،‮ ‬في‮ ‬ظل سيادة نمط من الوعي‮ ‬الذي‮ ‬يعيد إنتاج‮ "‬المقدس‮"..‬

‮❊ ‬سوء‭ ‬الفهم‮ ‬يتضخم

للوقوف عند النقطة الكاشفة لما‮ ‬يحدثه العقل‮ "‬التقديسي‮" ‬لابد من العودة إلى الصور‮ "‬المسيئة للرسول‮" ‬وتتبع سياقها العام‮:‬

تعود وقائع نشر الرسوم إلى شهر سبتمبر من العام‮ ‬2005‮ ‬حين نشرت صحيفة دانماركية مقالا بعنوان‮ "‬خوف عميق من انتقاد الإسلام‮" ‬وقد تناولت مثالا للرقابة الذاتية،‮ ‬إذ فشل صحفي‮ ‬دانماركي‮ ‬في‮ ‬إقناع رسامين معروفين برسم شخصية الرسول محمد في‮ ‬كتاب توضيحي‮ ‬للأطفال‮ ‬يتناول حياة الرسول‮. ‬وقد كان من وراء هذا الامتناع خوفهم من أن‮ ‬يتعرضوا لنوع من أنواع العنف من قبل متشددين،‮ ‬خصوصا أن حادث مقتل حفيد ڤان جوخ كان مايزال في‮ ‬الأذهان،‮ ‬كما أن حادث اختطاف أستاذة محاضرة في‮ ‬جامعة كوبنهاجن بسبب تدريسها القرآن بطريقة لم تنل رضا مجموعة من الشباب المسلمين‮ (‬في‮ ‬أكتوبر‮ ‬2004‮) ‬كان مايزال حاضرا‮. ‬وقد أثار هذا المقال السياسي‮ ‬جعجعة في‮ ‬الأوساط الثقافية،‮ ‬بطرح العديد من التساؤلات حول المثقف والرقابة الذاتية،‮ ‬وهل الإسلام‮ ‬يعتبر دينا منزها من النقد؟ خصوصا أن الدنمارك بلد‮ ‬يتمتع بدرجة عالية من حرية التعبير إذ كل شيء قابل للنقد،‮ ‬وليس في‮ ‬ذلك أي‮ ‬فرق بين السياسي‮ ‬والديني،‮ ‬فالمقدس‮ ‬يسقط أمام أعتاب النقد‮. ‬

هكذا دعت صحيفة‮ ‬يوندز بوستن مجموعة من الرسامين الكاريكاتيريين لرسم نبي‮ ‬الإسلام كما‮ ‬يتصورونه،‮ ‬وهي‮ ‬بذلك كانت تجس درجة حضور الرقابة الذاتية التي‮ ‬أثارت الجدل،‮ ‬ثم ما هي‮ ‬حدودها؟ وهو ما انتهى بالصحيفة إلى نشر اثنتي‮ ‬عشرة رسما ضمن صفحات ملحقها الثقافي‮ ‬وإلى جانبها مقال‮ ‬يحمل عنوان‮ »‬وجوه محمد‮«‬،‮ ‬وهذا نصه‮: »‬يرفض بعض المسلمين المجتمع المدني‮ ‬المعاصر،‮ ‬وهم بذلك‮ ‬يطالبون باحترام مشاعرهم وثقافتهم الدينية،‮ ‬وهو ما‮ ‬يتعارض مع الديمقراطية وحرية الرأي،‮ ‬إذ‮ ‬ينبغي‮ ‬أن‮ ‬يكون المرء مستعدا لتحمل السخرية،‮ ‬والاستهزاء والنقد‮..‬وليس هذا معناه النيل من المشاعر الدينية‮..‬لذا فإننا نريد اليوم أن نعرف إلى أي‮ ‬مدى تسير الرقابة الذاتية،‮ ‬وهل سيستمر التضييق على‭ ‬الإبداع بسبب الخوف‮..‬هذا ما دفع جريداتنا إلى دعوة أعضاء‭ ‬اتحاد محرري‮ ‬الكاريكاتير الدنماركي‮ ‬ليرسموا‮ ‬محمد كما‮ ‬يتصورونه‮«...‬

بالعودة إلى الرسوم‮ ‬نشاهد مايلي‮:‬

‮- ‬ورسما‮ ‬يصور وجها وضجمة خماسية خضراء‭ ‬اللون محل العين اليمنى بينما تتكون اللحية من هلال أخضر اللون،‮ ‬الذي‮ ‬يمثل رمزا للإسلام؛

‮- ‬رسما‮ ‬يصور رأسا بعمامة هندوسية الشكل وفي‮ ‬أعلاها فتيل قنبلة وكتب على الجهة العليا من الجبهة عبارة‮ "‬لاإله إلا الله‮"‬،‮ ‬كما درج على وضعها الانتحاريون الذين‮ ‬يتركون صور الفيديو قبل‮ "‬استشهادهم"؛

‮- ‬رسما‮ ‬يبين رجلا ملتحيا على رأسه عمامة،‮ ‬وخلف رأسه هلال‮ (‬وهو ما أول بأن الأمر‮ ‬يتعلق بقرنين‮!)‬

‮- ‬كروكي‮ ‬لمجموعة من النساء المحجبات،‮ ‬وكل وجه‮ ‬يتكون من نجمة داود وتحتها هلال وإلى جانب الصورة نص‮ (‬مضمونه‮: "‬النبي‮! ‬غبي‮ ‬ومجنون‮..‬يسجن النساء ويضطهدهن‮")‬

‮- ‬رسم‮ ‬يبين أشكالا‮ ‬غير مفهومة،‮ ‬لولا أنها وردت ضمن الملف‮..‬وإذا كانت هناك من إساءة،‮ ‬فهي‮ ‬موجهة إلى الديانتين الإسلامية واليهودية،‮ ‬دون أن‮ ‬يكون هناك أي‮ ‬ورود للرسول‮..!‬

‮- ‬رجل بدوي‮ ‬يجر حمارا وهو‮ ‬يتوكأ عصاه‮..‬ويستحيل أن تكون حاملة لأية إساءة‮!‬

‮- ‬صورة رجل‮ ‬يحمل خنجرا ومن ورائه امرأتان منقبتان،‮ ‬وهو‮ ‬يتقدمهما،‮ ‬وليس هناك أي‮ ‬تضخيم أو تشويه،‮ ‬بقدر ما تعكس صورة نمطية عن الإنسان العربي‮ ‬البدوي‮..!‬

‮- ‬صورة طالب‮ ‬يقف بجانب السبورة وهو‮ ‬يشرح‮..‬وقد كتب على السبورة بخط عربي‮. ‬والطالب‮ ‬يشار إليه بسهم وكتب بخط عربي‮ "‬محمد"؛ وهو‮ ‬يرتدي‮ ‬قميصا كتب عليه لفظ‮ "‬المستقبل‮"!‬

‮- ‬رسم آخر‮ ‬يجسد صورة رجل‮ ‬يقف أمام مجموعة من الانتحاريين الذين نفذوا العمليات‮ ‬،‮ ‬وهم جميعا فوق السحاب‮.. ‬وهو‮ ‬يخبرهم بأن العذارى قد نفذن‮!‬

‮- ‬صورة تبين رجلا ملتحي‮ ‬الوجه‮!‬

‮- ‬صورة تبين سبعة وجوه تقف أمام رجل‮ ‬يحاول أن‮ ‬يتعرف على مرتكب الجريمة،‮ ‬والمشتبه بهم من مختلف الديانات،‮ ‬المسيحي،‮ ‬والبوذي،‮ ‬وأيضا بينهم الصحفي‮ ‬الذي‮ ‬كان من وراء المشكلة‮!‬

‮- ‬رجل‮ ‬يقف وهو‮ ‬يمنع جنديين‮ ‬غاضبين‮ ‬يشهران سيفاهما قائلا‮: »‬اهدآ‮..‬إنه رسم لرجل‮ ‬غير مؤمن‮«..!‬

إن عرضنا هذا لمحتوى‭ ‬الصور،‮ ‬هو في‮ ‬حد ذاته كشف عن الصورة التضخيمية لمفهوم‮ "‬الإساءة‮"‬،‮ ‬بحيث إنها رسوم حاول من خلالها أصحابها أن‮ ‬يصوروا ما‮ ‬يرونه هم عن الإسلام‮.. ‬أي‮ ‬إنها الصورة التي‮ ‬كونها الآخر عن المسلم والإسلام‮.. ‬والحال أنه لو نحن تمعنا،‮ ‬وقاربنا القضية بنوع من الموضوعية،‮ ‬لرأينا أن الرسوم ضعيفة الدلالة بالمقارنة مع الصورة التي‮ ‬لايتوقف العالم الإسلامي‮ ‬عن إنتاجها‮.. ‬فالآخر لايتوقف عن مشاهدة صورة‮ "‬انتحاريين‮" ‬وهم‮ ‬يكتبون على جباههم عبارة التوحيد،‮ ‬كما أنهم لايتوقفون عن ترديد التشبت بالسلف الصالح‮.. ‬إن هؤلاء هم الذين أعطوا ملامح لهذه الرسوم التي‮ ‬لم‮ ‬يعمل رساموها سوى أنهم جسدوها،‮ ‬أي‮ ‬انتقلوا بها من القوة إلى الفعل كما‮ ‬يقول الفلاسفة‮!! ‬لذلك فإن الإساة لم تأت من الآخر بقدر ما كان مصدرها الثقافة السائدة والوعي‮ ‬المهيمن‮..‬إذ هل تستحق هذه الرسوم كل هذه الانتفاضة،‮ ‬وهذا الاحتجاج‮..‬؟‮ ‬

تبعا لتايلور،‮ ‬فإن الذات تتمرد ضد الآخر عن طريق الرفض بالعمل على استبعاد الاختلاف،‮ ‬لكي‮ ‬تتمكن من استعادة تمالكها،‮ ‬وذلك بهدف صيانة هويتها‮ ‬،‮ ‬فيصبح الإثبات الهجومي‮ ‬دفاعا،‮ ‬ومن ثم فإن العمل العدواني‮ ‬العنيف ليس سوى رد فعل صادر عن العجز‮..‬

الإحباط‮ ‬يقود إلى العدوان،‮ ‬وتندرج تحت الإحباط شروط عدوان متنوعة تتراوح ما بين الإيذاء الجسدي‮ ‬والإهانة،‮ ‬والصدمة بقدر ما تدفع إلى إكتشاف الحقائق وفهمها بصورة مختلفة عن كل فهم سائد في‮ ‬الوعي‮ ‬الاجتماعي‮ ‬للأشياء فإنها تتحول في‮ ‬ظروف ما إلى شحنة هائلة للمقاومة والارتداد إلى الوراء‮. ‬فهل‮ ‬يحتاج المجتمع الإسلامي‮/‬العربي‮ ‬إلى رجات عنيفة،‮ ‬قد تجعله‮ ‬يتفطن ذات‮ ‬يوم إلى حاله وتدفعه إلى مراجعة نفسه،‮ ‬بدءا من تاريخه وأحداثه وتصوراته و‮ "‬عقله‮"‬،‮ ‬ويقف موقفة المتأمل لما‮ ‬يحدث حوله وداخله‮.. ‬أم إنه سيظل في‮ ‬حاجة إلى من‮ ‬يحاوره بشكل سكوني‮ ‬وهادئ،‮ ‬دون أن‮ ‬يكون هو مستعدا للقيام بهذا الدور؟ أم إن ردات أفعاله بهذا الشكل تظل تلقائية وطبيعية بنيوية؟

‮❊ ‬عودة دونكشوت

ثمة مشهد في‮ »‬الدون كيشوت‮« ‬يحكي‮ ‬قصة‮ ‬الدون كيشوت رفقة سانكو وهما في‮ ‬طريقهما إلى برشلونة،‮ ‬مرا بعصابة من اللصوص وجدوهم‮ ‬يتقاسمون‮ ‬غنائمهم،‮ ‬فوقف الفارس مندهشا،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬دفع زعيم العصابة إلى القول‮: »‬إنني‮ ‬إذا لم ألتزم العدل بين رجالي‮ ‬لتعذرت علي‮ ‬الحياة معهم‮« ‬فرد سانكو بسخريته وهزله‮: »‬إني‮ ‬إذا حكمت بما قد شهدت الآن لقلت إن العدالة شيء جميل‮ ‬ينبغي‮ ‬التمسك به حتى بين اللصوص«؛ فانتفض اللصوص وكادوا أن‮ ‬يفتكوا به لأنه اجترأ على تسمية اللصوص لصوصا‮..! ‬لأن أصعب موقف‮ ‬يواجهه الفرد هو أن‮ ‬يواجهَ‮ ‬بالحقيقة التي‮ ‬سخر كل طاقته من أجل إتلافها والتستر عنها‮..‬فهل‮ ‬يزعج الإنسان العربي‮ ‬والمسلم أن توضع أمام وجهه مرآة تكشف ما لم‮ ‬يكن‮ ‬يراه أو‮ ‬يتوقع أن الآخر‮ ‬يعرفه‮!!‬

يبدو من خلال كل ما سبق،‮ ‬أن الأمر لا‮ ‬يقتصر على حلول للخروج من الأزمة،‮ ‬لأنها ستظل بدون فائدة ولن تكون لها أية فعالية،‮ ‬مادامت لم تأت من داخل المجتمع العربي‮/‬الإسلامي،‮ ‬كل ما‮ ‬ينبغي‮ ‬القيام به اليوم هو خلق تواصل منتج وفاعل مع الماضي،‮ ‬وإحداث مصالحة مع الإرث التاريخي‮ ‬والديني‮ ‬والثقافي،‮ ‬ثم الكشف عن جوانب من الحقيقة التي‮ ‬ظلت مغيبة ومهمشة سواء عن عمد أو عن جهل‮..‬إذ لم تعد مسألة الهوية أو المحافظة عليها تنحصر في‮ "‬التسييج‮" ‬و‮ "‬التحصن‮" ‬من الخارج،‮ ‬وإنما في‮ ‬القدرة على تداول الفكر والاختلاف والبحث عن الهوية باعتبارها خصوصية ومنطلقا للحوار مع الهويات الأخرى،‮ ‬ولأننا عندما نتواصل‮ -‬كما تقول باربرا ويتمر‮- ‬فإننا ننقل أفكارنا وتجاربنا،‮ ‬وأفكار وتجارب الآخرين،‮ ‬وننقل أساليب تنظيم الأفكار والتجارب وفهمها،‮ ‬كما ننقل الاندماج الثقافي‮ ‬لكل الأمور في‮ ‬بنية تحتية لهوية ترشيد الفهم والسلوك الجماعيين‮.. ‬لذلك‮ ‬ينبغي‮ ‬الوعي‮ ‬بوجود أزمة،‮ ‬ثم الوعي‮ ‬بأن الواقع لم‮ ‬يعد كما تتصوره المجتمعات العربية وأن ما‮ ‬يُعتقد أنه انتصار ليس في‮ ‬النهاية سوى إعلان واضح عن كب
رى الهزائم‮..

sghiri abdelaali
مدير المنتدى

المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
العمر : 28
الموقع : http://sociologie-meknes.forummaroc.net

http://sociologie-meknes.forummaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى