منتدى علم الاجتماع مكناس
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

مدخل  

المواضيع الأخيرة
»  تقرير عن ندوة المثقف و المجتمع بمكناس
الأربعاء نوفمبر 12, 2014 2:25 pm من طرف sumaya bakria

» الحكامة الأمنية
الثلاثاء أغسطس 12, 2014 5:02 pm من طرف sghiri abdelaali

» ما السوسيولوجيا القروية؟
الإثنين فبراير 10, 2014 6:52 pm من طرف زائر

» أسئلة اختبارات علم الإجتماع .... من الفصل الأول إلى الرابع
الإثنين يناير 13, 2014 12:46 pm من طرف sghiri abdelaali

» عرض في مادة انتروبولوجيا العالم الاسلامي 2009
الأربعاء ديسمبر 04, 2013 12:28 pm من طرف rachidov20

» موقع لتحميل الكتب في مجالات مختلفة
الثلاثاء ديسمبر 03, 2013 6:35 pm من طرف sghiri abdelaali

» تحميل كتاب المراقبة والمعاقبة ميشيل فوكو
الجمعة نوفمبر 29, 2013 5:26 pm من طرف sghiri abdelaali

» قراءة في كتاب نظريات التعلم لسلسلة عالم المعرفة العدد 70
الخميس يوليو 25, 2013 9:52 pm من طرف sghiri abdelaali

» كليفورد غيرتز والانثروبولوجيا التأويلية
الخميس يوليو 11, 2013 8:25 am من طرف sghiri abdelaali

أبريل 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
30      

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




مناهج الانتروبولوجيا السياسية

اذهب الى الأسفل

مناهج الانتروبولوجيا السياسية

مُساهمة  sghiri abdelaali في الأربعاء يونيو 13, 2012 8:55 am

مناهج الانتروبولوجيا السياسية

نورالدين قربال
الثلاثاء 12 يونيو 2012 - 19:02
تمهيد:

تسعى الانتروبولوجيا السياسية إلى بناء الانسان السياسي، والنبش في المشترك على مستوى الانظمة. ومن تم فهي تبحث في الانتروبولوجيا الاجتماعية، والسلالة.

وتحلل الانساق السياسية الخاصة بالمجتمعات البدائية. والملاحظ هو إهمال الدراسة المقارنة لتنظيم المجتمعات البدائية السياسية.إن هذا النوع من الدراسات شرط لازم لأنه يحرر الباحثين من النزعة الغربية الصناعية، كما أكد على ذلك كل من ألموند و اورون.

1/ مناهج الانتروبولوجية السياسية:

إننا سنركز من خلال هذا المطلب على بعض المناهج بصورة مركزة لأن العمق هو الوصول إلى نتائج ملموسة على مستوى الدلالة المستنبطة من هذه المناهج في اشتغالنا بالسياسة ومحاولة فهم رموزها.

ويمكن أن نوجز أهمها فيما يلي:

1/ التكونية: يتداخل فيها السحري بالديني،وتهتم بتحول المجتمعات المبنية على القرابة إلى مجتمعات سياسية. حيث يطرح سؤال الدولة وعلاقته بصناعة الطبقات الاجتماعية، وانعكاس كل هذا على منطق القبول أو الاستغناء عنه.

2/ الوظائفية: تحدد نوع المؤسسة السياسية في المجتمعات البدائية انطلاقا من مفهوم الوظيفة. أي التنظيم السياسي حسب براون. كجزء من التنظيم الشامل للمجتمع. كما تهتم بالنظم والأنساق اعتمادا على العلاقات السياسية. وترتكز على عنصرين أساسيين الانتظام الاجتماعي والتعاون الداخلي من أجل ضمان الوحدة السياسية.

3/ النمذجة أو التصنيفية: هي امتداد للوظيفية من أجل تحديد الانظمة السياسية وتصنيف أشكال تنظيم الحياة السياسية. لأن تنظيم السلطة السياسية معقد خاصة في المجتمعات المجزأة والمجتمعات الدولية الممركزة.

4/ الاصطلاحية: هناك ضرورة لتحديد مجالات الحقل السياسي. حيث يؤكد سميث أن عدة قضايا لم تحل بعد. إذن لابد من الاقتحام من أجل ضبط منهجي للمقولات والنظريات السياسية المحلية.

إذن فالألسنية إحدى الأدوات الضرورية لمخرجات الانتروبولوجيا السياسية.

5/ البنيوية:تستبدل الدراسات التكوينية والوظائفية بأخرى سياسية بنماذج بنيوية. انطلاقا من:

+ تصدر البنى السياسية لأنها معبرة عن المبادئ الموحدة للمجتمعات السياسية الواقعية.

+البنيوية مؤشر على وجود المشترك مع التمايز في التناسق.

+ البنيوية مستويان: الانظمة ونظام الانظمة المحدد للسلطة.

+ تعدد الأشكال داخل البنية نفسها.

+ تطبيق البنيوية على الانظمة السياسية صعب.

+ علاقة البنيوية بالسكونية ومدى صوابية النموذج الشكلي.

+ مدى وجود طابع الكل المتماسك بالواقع الاجتماعي.

+ التذبذب الحاصل بين النموذج الديمقراطي والأستقراطي داخل البنية .

+ التحليلات البنيوية شكلية وخادعة بلغة ليتش.

6/ الدينامية: هي تكملة للبنيوية. لأنها تزرع الدينامية داخل البنية ومكوناتها حيث التوثرات والتنازعات. وبالتالي فهي تنظر في تعارض المصالح والتنافس. لذلك أكد غلوكمان على التفسير الدينامي للمجتمعات.انطلاقا من العلاقة بين الصراع والتقليد، وبين النظام و التمرد. ويمكن تجاوز قضايا متعددة بوحدة المجتمع. ولن يتم هذا إلا برد الاعتبار للتاريخ، بعد مخلفات المدرسة التطورية والانتشارية والوظائفية.

وقد دعا ايفانس إلى ضرورة التمييز بين المعرفة التاريخية وأشكال الصيرورة التاريخية والايديو لوجية التي تطمس معالم التاريخ الحقيقي. وهذا التمايز تستفيد منه الانتروبولوجيا السياسية.

إن زرع الدينامية التاريخية تبرهن خطأ التأويلات السكونية لذلك لابد من التمييز بين التاريخ الايديولوجي والتاريخ الموضوعي.

لأن الأحداث خاضعة لإرادة البشر وليست فوقية. ومن تم فجدلية التاريخ والسياسة حاضرة في العلوم الأنتروبولوجيا..

نستنتج أن هناك رابطة أساسية بين الدينامية الإجتماعية وتاريجها، وبين السلطة السياسية والحساسية التاريخية. لذلك أثناء وضع الاستراتيجيات السياسية يحضر التاريخ الإيديولوجي.

وفي هذا الإطار يقول "دوركايم" بأنه سيأتي زمان لن يختلف فيه الفكر التاريخي عن الفكر الإجتماعي إلا بضرورة دقيقة.

2/ أعلام الأنتروبولوجيا السياسية:

لقد ألف "جورج بلانديه" كتاب "الأنتروبولوجيا السياسية"ركز على ما يلي: الدلالة، الإعداد، الرواد، المناهج، المجال ، المقارنة، السلطة السياسية، القرابة والسلطة،التدرج الإجتماعي والسلطة السياسية ،الدين والسلطة، الدولة التقليدية، التقليد والحداثة...

وإذا كان "كارل ماركس" يركزعلى المادية التاريخية، وإنجلز على التطور فإن "بيير كلاستر" له نظرية خاصة في التطور. لذلك قسم "مورغان" التطور التاريخي إلى مراحل.

وإذا كان "إنجلز"قد اعتبر الدولة في خدمة طبقة معينة من أجل خدمة الطبقات الأخرى، فإن "كلاستر" يرى بأنه لا مجال للدولة أولا.

أي لامجال لتجسيد السلطة من قبل الدولة. إلا أن ماكس فيبر يعتبر السياسة احتكار شرعي للسلطة والعنف.

إذن الأنتروبولوجيا السياسية شفرة لفهم العلائق بين الدولة والسلطة والتراكم وبين الأحزاب السياسية والتغيير. وبين الاكتفائية والفائضية وبين الشيخ والمريد. ...وبين الشعوب الشرقية والشعوب الغربية، وبين أصل التفاوت البشري. وبين المنهج والظاهرة والقوانين والنظرية...

وبين السياسة والتاريخ. وبين السلط فيما بينها. وبين الحاكم والمحكوم. بين الديني واللاديني بين الحرب والسلم، والاندماجي والانقسامي، وبين الاغتراب السياسي والاغتراب الاقتصادي. لذلك ذهب "كلاستر" إلى أن الحرب بنت النذرة أثناء مقارنتها بالعنف.

3/استنتاجات عامة:

1/ ضرورة تجديد مناهج الأنتروبولوجيا السياسية نظرالأهميتها في فهم الظواهر السياسية.

2/ ربط النظم السياسية بتوزيع السلط.

3/ جعل العمل السياسي من عمق البحث الانتروبولوجي.

4/ تجاوز منطق الاقليمية الغربية الطاغي على الفلسفة السياسية وعلم السياسة.

5/ ضرورة التمييز بين المظاهر والبنى والتصرفات السياسية لتجليات الحياة الاجتماعية.

6/ تعميم التفكير حتى يستوعب الدراسات المقارنة للأنظمة والنظريات السياسية.

7/ تعميم التفكير حتى يستوعب الدراسات المقارنة للأنظمة والنظريات السياسية.

8/ استحضار الدينامية الداخلية للمجتمعات خاصة المسماة تقليدية لأنها تلازم البنية.

9/ تفحص الانساق الايديولوجيا المحددة للنظام الخاص للمجتمعات التقليدية.

10/ استحضار المعاني السياسية للأسطورة المعززة للسلطة القائمة وحمايتها من التهديدات.سواء الوجودية منها أو المنبعثة عن الممارسة الإجتماعية.

11/ الزمان التاريخي أحد الابعاد المعرفة بالحقل السياسي. لذلك ضرورة استحضارالتعاقبية في التحليل مضافة إلى التطور في تفسير العمل السياسي.

12/ فصل النظرية السياسية عن نظرية الدولة.

من خلال هذه الرحلة التحليلية نستنبط أن الأنتروبولوجيا السياسية استفادت من جدلية هيكل وتناقضات ماركس والصراع الأجتماعي واختارت الحقل السياسي بدل النظام السياسي.والسيرورة بدل البنية ، والملاءمة مع النسق الواقعي في إطار سيرورة مستحضرين أهمية التحدي...
المصدر:www.hespress.com

sghiri abdelaali
مدير المنتدى

المساهمات : 163
تاريخ التسجيل : 19/05/2012
العمر : 27
الموقع : http://sociologie-meknes.forummaroc.net

http://sociologie-meknes.forummaroc.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى